Menu

ترسيخ الريادة المغربية في افريقيا والشراكة مع أوروبا يتطلب إيجاد حلول سريعة لمشاكل مهنيي النقل الطرقي الدولي




 عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 30 أبريل 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات: التراب الوطني، النقل، الماء، العلاقات مع البرلمان، الاستثمار.
وفي قطاع النقل أيضا تطرق الاخ محمد الحافظ في سؤاله الى قطاع النقل الطرقي الدولي الذي يعرف تراجعا ملحوظا بسبب المشاكل التي يتعرض لها والعراقيل التي تحول دون تأهيله وتطويره وتحسين خدماته والرفع من مستوى قدرته التنافسية ليتساءل عن التدابير المتخذة لتأهيل هذا القطاع الحيوي ومعالجة المشاكل التي يتخبط فيها.
كاتب الدولة أشار في جوابه الى وجود حوار مع المهنيين لتدارس المشاكل المرتبطة بالقطاع بهدف الوصول الى حلول.
وطالب الاخ الحافظ في معرض تعقيبه بضرورة تسريع وثيرة الحوار وإيجاد الحلول المناسبة خاصة وأن المغرب أصبح بوابة رئيسية لإفريقيا وتجمعه العديد من الاتفاقيات مع دولها، إضافة الى الشراكة الاساسية مع الاتحاد الاوربي وهو ما يقتضي تأهيل هذا القطاع والرفع من قدرته التنافسية لضمان الحضور المغربي في هذا المجال الامر الذي يتطلب معالجة مجموعة من المشاكل التي يتخبط فيها ومنها طول الانتظار بالميناء المتوسطي وما يترتب عن ذلك من ضياع الوقت وتكاليف مالية يتحملها الناقل تصل الى 2500 درهم لليوم الواحد في ظل عدم ضبط عملية تدبير عودة الشاحنات المغربية من أوروبا، ومن بين المشاكل ايضا  إصدار الجمارك لأمر  وزن الشاحنة دون تحديده حيث يتم احتساب وزن الشاحنة ككل بم فيها خزان الكازوال والماء والعجلات البديلة.