Menu

النجاح الإستثنائي للمؤتمر 16 لجمعية البناة




 

تنطلق في هذه الأثناء بالمركز العام لحزب الإستقلال بالرباط فعاليات المؤتمر السادس عشر لجمعية البناة تحت شعار «التطوع دعامة أساسية للمشروع التنموي الجديد»  برئاسة الأخ شيبة ماء العينين رئيس المجلس الوطني لحزب الإستقلال و الأخ سيدي محمد ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية المسؤول عن الروابط والتنظيمات بالحزب، الى جانب عضو اللجنة التنفيذية المكلف بالتواصل الداخلي رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر 13 للشبيبة الإستقلالية الأخ منصور لمباركي بالإضافة للكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية عمر عباسي  والكاتب العام لجمعية البناة رشدي رمزي.

ويشكل المؤتمر الوطني للبناة محطة جديدة في إطار الدينامية النوعية التي رسخها المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، الذي كان شعاره المركزي هو تجديد التعاقد من أجل الوطن الذي يتماهى والتوجهات السياسية للحزب في المرحلة الحالية، والذي يعكس وعي القيادة السياسية لضمير الأمة باللحظة السياسية التي يعيشها الوطن، وتماشيا وإعلان سنة 2018 سنة للتنظيم بإمتياز .

 وشهدت الجلسة الإفتتاحية بسط نبذة تاريخية عن المساهمة الفعالة لجمعية البناة ، ومساهمتها الكبيرة في نشر ثقافة العمل التطوعي النيبل ، وتحقيق مجموعة من المكاسب التنموية والتربوية ، و عرض شريط وثائقي يؤرخ لأبرز محطات الجمعية الوطنية للبناة بالمغرب منذ تأسييها سنة 1957على يد الرعيل الأول من الأباء المؤسسين .

شيبة ماء العينين .. جمعية البناة رائدة العمل التطوعي بالمغرب



الجلسة الإفتتاحية ، عرفت تقديم كلمة توجيهية للأخ رئيس المجلس الوطني لحزب الإستقلال ،  شيبة ماء العينين الذي حرص على إبلاغ المناضلين والمناضلات تحيات الأمين العام للحزب نزاز بركة لمناضلي الحزب، مبرزا أهمية وحيوية جمعية البناة داخل هياكل حزب الإستقلال،  مؤكدا على الدور الطلائعي الذي يلعبه الشباب في سبيل تحقيق البناء الديمقراطي وتحقيق العدالة الاجتماعية، مشيرا الى أن المنظمات الموازية لحزب الاستقلال وروابطه المهنية كانت وستظل مشتلا للكفاءات والأطر الحزبية، التي ترفع المشعل وتواصل مسيرة النضال من أجل مجتمع الحرية والكرامة والمساواة .

مشيدا بالأدوار  الجبارة التي بذلتها منظمة البناة من أجل ربط الجنوب بالشمال وتكريس الوحدة الوطنية والترابية للمملكة ، معتبرا اياها رائدة العمل التطوعي، وبناء روح المواطنة، وتحتل  مقدمة وواجهة المجتمع المدني والعمل التطوعي بالمغرب، ونبراس المرافعة والمنافحة عن قضايا البلاد ، كما دعا الى بذل جهود مضاعفة للذود عن حمى قيم وأدبيات ضمير الأمة والمعبر عن آمالها وتطلعاتها والنابض بهمومها وإنشغالاتها .

سيدي محمد ولد الرشيد . . .جمعية البناة مفخرة حزب الاستقلال وهي العنوان الأبرز للرسالة الخالدة للعمل التطوعي النبيل




وفي السياق نفسه شدد سيدي محمد ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية مسؤول الروابط والهيئات والتنظيمات الموازية على أهمية التكامل والتعاون بين مختلف التنظيمات والجمعيات والروابط من أجل تقوية مكانة الحزب، مؤكدا على أهمية منظمة البناة داخل الحزب وانخراطها الكامل في الدينامية التي يعرفها حزب الاستقلال بعد محطة المؤتمر السابع عشر.

مبرزا الأدوار الطلائعية لرواد ورائدات جمعية البناة في التواصل والإنفتاح على المواطنين بجل أقاليم المملكة وخاصة المناطق النائية، وتأطير الطاقات الشابة في العمل التطوعي للإسهام بفعالية في تنزيل المشروع التنموي الجديد، داعيا الى وضع خطة إجرائية للرقي والنهوض بالأداء الحزبي  .

حيث حث في مداخلته  القوية أمام المؤتمرين والمؤتمرات بالمؤتمر الوطني 16 لجمعية البناة الى تبني ثلاثة إجراءات أنية لإنجاح هذه المحطة التاريخية والمفصلية، والتي تنعقد تحت شعار " التطوع دعامة أساسية للمشروع التنموي الجديد " والتي بسط محدداتها الأساسية وهي :

التخطيط الاستراتيجي من خلال التركيز على نقاط القوة ومكامن الضعف، واجراء تقييم ومراجعة شاملة للرؤى السابقة إستلهاما لمبادئ وقيم النقد الذاتي، بغية تقديم مقاربة مبتكرة تعيد لجمعية البناة عنفوانها ووهجها كرائدة للعمل المدني النبيل التطوعي من خلال الإرث التاريخي الذي راكمه روادها ورائداتها طيلة مشوارهم النضالي والجمعوي .

ولد الرشيد شدد على ضرورة رسم خطة عمل واضحة الشروط ومتكاملة الأركان تقدم أجوبة كافية ووافية وواضحة عن المهام المنوطة بها  والتي تروم الإضطلاع برسالتها الخالدة، وكذا أليات وكيفية انجازها، الى جانب تحديد السقف الزمني للإنجاز، ولضمان نجاح خارطة الطريق المقترحة ينبغي حسب سيدي محمد ولد الرشيد رصد الموارد لتحقيق الأهداف المسطرة، متعهدا بإنخراطه القوي وتقديم كافة سبل الدعم لإنجاح هذا المشروع السياسي والمدني، داعيا الى خطة إجرائية عملية وواقعية لإستقطاب الأطر والكفاءات والتي من شأنها أن تشكل إضافة نوعية للحزب، حاثا على أهمية تعزيز التواصل الاجتماعي والإعلامي .

ليختتم ولد الرشيد مداخلته بالدعوة الى جعل المؤتمر الوطني 16 لجمعية البناة محطة للإرتقاء بالفكر التطوعي لجمعيتنا العريقة، من خلال بلورت 
برامج وطنية تنفذ للعمق الشعبي وتلامس هموم وتطلعات عموم المواطنات والمواطنين، خاصا بالذكر الفئات الهشة التي تعاني من غياب أبسط ضروريات الحياة الكريمة .

عمر العباسي ... جمعية البناة بصمت على التميز وكانت سابقة في تنزيل مخرجات المؤتمر السابع عشر لحزب الإستقلال


ليقدم بعد ذلك الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الإستقلالية الأخ عمر العباسي كلمة نوه من خلالها بعمل جمعية البناة خاصة، مشيرا الى  انها كانت سباقة في تطبيق برنامج ومخرجات المؤتمر الوطني لسنة 2017، لافتا الى انها شكلت الإستثناء وبصمت على التميز في العمل التطوعي منذ تأسيسيها في الخمسينات من القرن الماضي ، مؤكدا أن جمعية البناة ركيزة من ركائز هذا الوطن و أساس صلب من أسس تطوره وتقدمه ، ودليل قاطعا على تلاحم الشعب المغربي مع العرش .

رشدي رمزي ... المؤتمر 16 لحظة للتاريخ ووقفة مع الذات إجلالا وإكبارا للتطوع والمتطوعات والمتطوعين .

وفي كلمة للكاتب العام لجمعية البناة الأخ رشدي رمزي ، والتي إستهلها بحث الشباب على العمل التطوعي من أجل النهوض بالوطن ، مؤكدا بأن عدم إشراك الشباب الذي يشكل قاعدة مهمة داخل الهرم السكاني بالمغرب ، في صنع القرار ، من المرجح ان يولد شعورا كبيرا بالإحباط.

لافتا الى أن محطة المؤتمر 16 تشكل لحظة فارقة للإحتفاء بالتاريخ والتأمل بالمستقبل والتذكير والرقي بالمبادئ والقيم التي تأسست عليها الجمعية، وهي سانحة لتجديد العزم والعهد بمواصلة ذات الدرب، بذات التضحيات والعطاء والبذل، ووقفة مع الذات إجلالا وإكبارا للتطوع والمتطوعات والمتطوعين .

الأخ رشدي رمزي جدد في مداخلته الإيمان العميق والراسخ بالعمل التطوعي والذي أسهم في تحرر البلاد وهو اليوم وبذات النفس الوطني يساهم في بناء دولة المؤسسات، وسيساهم كثقافة وسلوك في إنجاح المشروع التنموي الجديد في بلادنا، على إعتبار هذا الورش الإستراتيجي يحتاج إنخراط ومساهمة الجميع لأن تنمية الوطن في نهاية المطاف هي ثمرة تطوع جماعي .

منوها في إختتام مداخلته بالزخم الكبير للأنشطة والمبادرة التي بصم عليها مكتب جمعية البناة طيلة ولايته الإنتدابية والتي سطرت بمداد الفخر والعنفوان صفحات مشرقة تجسد نكران الذات والوفاء والإخلاص للقيم الخالدة لحزب الإستقلال .

ابراهيم شعيبات ...المقاولات الشبابية تعاني وسط صمت رهيب وزحف رهيب للكارتيلات الكبرى

لتختتم أشغال الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر بكلمة لرئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر السادس عشر الأخ ابراهيم شعيبات ،ناقش فيها دور المقاولات الشبابية الصغرى والمتوسطة في توفير مناصب الشغل ، مسلطا الأضواء الكاشفة على ما تعانيه هذه المقاولات من مشاكل متراكمة بسبب تراجع حجم الإسثمارات التي تطرحها القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية والبيروقراطية الإدارية وقانون السوق وزحف الكارتيلات الكبرى وإحتكارها للصفقات العمومية .



 

النجاح الإستثنائي للمؤتمر 16 لجمعية البناة