Menu

النائب الحسين أزوكاغ : المستشفيات مهددة بالشلل بسبب تعنت وزارة الصحة




عقد مجلس النواب  جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 07 ماي 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات: الصحة والتعليم والحكامة..

 السؤال الثاني في قطاع الصحة وجهه الاخ الحسين أزوكاغ حول الاضرابات التي يخوضها الاطباء والممرضون الذين يحملون الوزارة مسؤولية الاحتقان التي سيؤدي الى استفحال تلك الاضرابات وكذا الاستقالات الجماعية، تنديدا منهم بالوضعية المزرية التي يشتغلون فيها بسبب التنكر لملفهم المطلبي، مضيفا أن القطاع يسعى الى تأليب الرأي العام ضد تلك الاحتجاجات المشروعة ومحاولة إظهار تلك الفئة بأنها المسؤولة عن فشل المنظومة الصحية، مستغربا في نفس الان كيف أن الوزارة تقر بوجود  خصاص في الموارد البشرية يصل الى 19 الف من فئة التقنيين والممرضين، فحين يوجد 9000 من الممرضين في حالة عطالة رغم الاموال التي استثمرت في تكوينهم من طرف الدولة، داعيا الحكومة الى الاستجابة الى تلك المطالب لرفع حالة الاحتقان ومنها تخويل الاطباء الرقم الاستدلالي 509 بكل تعويضاته وإحداث هيئة الممرضين وتقنيي الصحة وحمايتهم من الاخطار المحدقة بهم أثناء مزالة مهامهم، منبها الى الاستمرار في تفكيك منظومة الصحة منذ سنة 2011 ومحاولة بيعها للمتاجرين بصحة المغاربة.

أنس الدكالي وزير الصحة أكد في جوابه أن باب الحوار مفتوح وهناك لقاءات مع المركزيات النقابية، معتبرا أن اتفاقية أبريل 2011 قد حسمت الامور أما الاضرابات فسيؤدي ثمنها المواطنون، وفي هذا الاطار تطرق الى بعض المنجزات منها إحداث مؤسسة الحسن الثاني للنهوض بالإعمال الاجتماعية والرفع من قيمة التعويض عن الحراسة والإلزامية والأخطار المهنية والتعويض عن المسؤولية.