Menu

الفريق الاستقلالي : مطالبة بتعميم المنح الجامعية




الأخ أحمد التومي

أبدى الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب،انشغاله من الوضع الصحي وضعف الأنشطة السياحية والوشايات الكيدية والإقصاء من المنح الدراسية، ووجه الفريق الاستقلالي يوم الاثنين 16 أبريل 2018 سؤالين شفويين هامين إلى قطاع الصحة ضمن ثمانية أسئلة مقدمة للقطاع، وهم السؤالان تراجع الخدمات الصحية، ووضعية أقسام المستعجلات بالمستشفيات العمومية.

وفي هذا الإطار تناول الفريق الاستقلالي موضوع إصلاح نظام المنح الدراسية والولوج إلى السكن الجامعي، حيث تساءل من خلاله الأخ أحمد التومي عن التدابير المتخذة لتنزيل التزام الحكومة بتمكين الطلبة المعوزين من المنح الجامعية والرفع من الطاقة الاستيعابية للأحياء والمطاعم.

كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي أكد أن هذا السؤال مستمر ومتجدد نظرا للحاجة الماسة للطلبة للحصول على المنحة ولسكن الجامعي، وتم الرفع منها ومن عدد المستفيدين ليصل الغلاف المالي 1،8 مليار درهم، ويظل المطلوب ترشيد وتدقيق معايير الاستهداف بتعاون مع اللجن الاقليمية المخول لها منح صفة ممنوح، بينما تعمل الوزارة على تسريع وتيرة صرف هذه المنح في الآجال المحددة.

تعقيبا على هذه التوضيحات ثمن الأخ أحمد التومي المجهود الحكومي مطالبا باستحضار التعليم كحق دستوري للمواطنين يلزم الدولة بالاضطلاع بواجباتها كاملة غير منقوصة، وأضاف أن شريحة الطلبة تبقى قليلة نسبيا، لأنه من أصل 100 طفل يسجل بالابتدائي، أقل من 6 يحصلون على البكالوريا وأقل من اثنين يحصل على الدبلوم الجامعي، لذا فأن الواجب يحتم توفير مطاعم في المستوى وسكن جامعي لهذه الشريحة، وختم بقوله إن اللجن الإقليمية تعمل تحت الضغط نظرا لعدد الطلبات ما يضطرها إلى إقصاء عدد كبير وقبول طلب من أصل كل ثلاثة، لذلك يتوجب تعميم المنح والسكن الجامعي.

في تعقيبه أكد الوزير خالد برجاوي أن معايير الاستفادة من السكن الجامعي دقيقة، وليس هناك خصاص في تلبية الطلبات، حيث يظل 12 ألف طلب غير ملبى، مضيفا أنه تم توفير 69 سريرا بارتفاع 16 في المائة هذه السنة.