Menu

العصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية تدين بشكل مطلق التحركات المشبوهة للكيــان الوهمـي


تحركات عصابات البوليساريو تهدد سلامة وأمن المنطقة والأمم المتحدة مطالبة بالوقــف الفوري لكل تحركاتــها
تجند دائم وراء القيادة الحكيمة لجلالة الملك لحماية كل التراب الوطني



في اجتماع طارئ للمكتب التنفيذي للعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية، عقد مساء يوم الثلاثاء 03 أبريل 2018 برئاسة الأخ الكاتب العام للعصبة الدكتور لحسن مـــادي، تداول المكتب التنفيذي مستجدات قضية الوحدة الترابية للمملكة، والتحركات المشبوهة والمرفوضة التي تقوم بها عصابات الحمادات في تحد سافر للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة في هذا المجــال، وذلك عبر نقل ما يطلق عليه إدارات مدنية وعسكرية للمنطقة العازلة .

  وأكد بلاغ للعصبة أن مثل هذه التحركات تعد عملا يمس الوحدة الترابية لبلادنا، ويشكل تهديدا داهما للسلم والأمن العام بهذه الربوع من المملكة الشريفة، وإخلالا سافرا بالاتفاقيات الخاصة بوقف إطلاق النار بالمنطقة، واعتداء غير مقبول على الوحدة الترابية للمملكة، وتجاوزا مفضوحا للمنتظم الدولي كراع لاتفاقيات السلام بهذا الربع من الأراضي المغربية.

    وأوضحت العصبة أن تفاقم المشاكل الاجتماعية من فقر وهشاشة، وتجل صارخ لمظاهر البؤس بمخيمات العار، وفتح المملكة لآفاق واعدة اقتصاديا واجتماعيا بكل بلدان القارة الإفريقية دفع القائمين على مخيمات العــار بتندوف لمحاولات يائسة للتغطية على أزمتهم الداخلية الى القيام بمثل هذه الاستفزازات البئيسة، ومقابل هذا الانفلات غير المحسوب فالعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية بكل مكوناتها تعلن تشبثها بالأرض المغربية من طنجة إلى الكويرة أرضا حرة تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره، ومستعدة للسير وراء ملكنا المعظم في كل ما تقتضيه المرحلة من قرارات وخطوات وإجراءات كفيلة بالحفاظ على سيادة المغرب على كل أراضيه الشرعية والتاريخية.

   ودعت العصبة كافة الشعب المغربي وكل قواه الحية من أجل التعبئة صفا واحدا، وراء قائدنا الهمام دفاعا عن وحدتنا الترابية، وما يواجهها من تهديدات، كما تدعو الحكومة المغربية للتسريع بتنزيل الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة دون مراعاة لمواقف وآراء خصوم وحدتنا الترابية.




الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع