Menu

الاخ الحسن مادي يترأس دورة المجلس الاقليمي للحزب بطاطا


التأكيد على ضرورة التفاعل مع كل الملفات المطلبية للمواطنين بالإقليم



تحت شعار : تعبئة شاملة من اجل تنزيل البرنامج التنموي التعادلي المتجدد.ترأس الاخ الحسن مادي مبعوث اللجنة التنفيذية للحزب دورة المجلس الاقليمي بطاطا بحضور الاخ الحسين بوزحاي عضو الفريق الوحدة والتعادلية بمجلس النواب والأخ عبد اللطيف اكناو مفتش الحزب بالاقليم والكاتب الاقليمي الاخ ابراهيم هماد والاخوات والاخوة الأعضاء بالصفة بالمجلس.;وافتتحت أشغال هذا اللقاء بقراءة الفاتحة ترحما على شهداء الواجب الوطني والمناضلين الذين وافتهم المنية بين الدورتين .

وبعد ذلك تناول الكلمة الاخ الكاتب الاقليمي، مرحبا  بمبعوث اللجنة التنفيذية وبالحضور، مستعرضا في تقريره الجانب الاقتصادي والاجتماعي بالاقليم والإكراهات التي تحول دون إقرار الحاجيات والمستلزمات والمطالب التي تقر بها الساكنة المحلية بالاقليم وعليه فان تقرير الاخ هماد تضمن بتفصيل حاجة الاقليم الى تدابير استعجالية واضحة المعالم النهوض بتنميته والاقرار بالمشاريع التنموية الكبرى للنهوض بالاقليم على كل المستويات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية كما تمنة الكاتب الاقليمي مجهودات الحزب على المستوى المركزي التي تصدر عن الأمانة العامة الحزب وعن قيادته بعد المؤثمر السابع عشر للحزب.


بعده أخذ الكلمة الاخ عبد اللطيف اكناو مفتش الحزب الذي ألقى عرضا تنظيميا حول حالة الحزب على مستوى الاقليم ونشاط الفروع وكافة الهياكل عبر مختلف الجماعات الترابية بالمجال الترابي للإقليم مذكرا بالمجهودات المبذولة من كافة المناضلين الذين ساهموا وكافحوا وناضلوا من اجل إقرار تغيير نضالي بالاقليم حيث تأكد مجهود الجميع بداية من النتائج المحصل عليها في كل الاستحقاقات التي جرت بالاقليم والعمل الذؤوب الذي يقوم به رؤساء الجماعات الاستقلاليين وكذا الاخ بوزيحاي الذي يدافع عن المنطقة ويساند الساكنة باعتباره سفيرا موفقا لكل الملفات التي يسعى ويجتهد للإقرار مطالبها ثم تحدث الاخ اكناو عن سعي المفتشية الى تجديد وتأسيس فروع للحزب لتقوية نضال الحزب بهذا الاقليم المناضل وكذا من اجل تقوية مسيرته النضالية .

بوتدخل مبعوث اللجنة التنفيذية الاخ الحسن مادي الذي شكر الحاضرين على حسن الاستضافة والمجهودات المبذولة من اجل تحقيق النتائج المتوخات من كل هذه اللقاءات التنظيمية للحزب عبر التراب الوطني كما نقل الحضور تحية الاخ الأمين العام للحزب الاستاذ نزار بركة والأخ عبد الصمد قيوح منسق الجهة الذي يتواجد بمهمة حزبية داخل الجهة كما ثمن نشاط المفتشية وتحركات كافة المناضلين وحركية الاخ النائب الحسين بوزحاي الذي يعد قيمة مظافة لمسيرة الحزب بالاقليم ثم انتقل الاخ مادي للحديث عن أجرأ ة التنزيل الاستراتيجي المحكم لرأية الحزب على المستوى الوطني والتي تهدف الى الرقي بالقضايا الاساسية التي تحظى بالاهتمام العام للمواطنين.

ثم تحدث عن الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي العام بالمغرب وعن حركية الحكومة وتعاملها مع كل الملفات والقضايا التي ترفع اليها عبر مختلف المستويات مستعرضا الحصيلة المحدودة لعملها كما ثمن تحركات وتوجهات قيادة الحزب والرأية الشاملة والمانعة للامين العامة معتبرا ان تم إقراره بالمؤتمر العام  السابع عشر او بعده يعد مشروعا تحفيزيا للنهوض لكافة القضايا التي تدخل ضمن الاهتمام الأساسي الحزب والمتمثل في الثوابث والمقدسات والتشبت بالوحدة الترابية الوطنية التي تعد خطا احمر في المنظور السياسي لحزب الاستقلال ثم التعادلية الاقتصادية والاجتماعية للحد من الفوارق الاجتماعية مطالبا الحضور على الانخراط في دينامية الحزب الجديدة كما حث الحضور على واجب المصالحة الذي دعت اليه القيادة والتركيز على وحدة الصف لربح الرهانات المستقبلية في إطار استعداد استباقي وبعد المناقشة العامة التي تطرق من خلال المتدخلون الى كل الإكراهات والاختلالات التي تعاني منها الساكنة على العديد من المستويات وبكافة المجالات سواء على مستوى البنية التحية والخصاص الذي تعاني منه او على مستوى مجال الطرق وهشاشتها ثم بالجانب الاجتماعي وارتباطه بالمرأة لغياب الأندية النسوية والتربوية وكذا بمجال الطفولة والطفل ثم بالمجال التعليمي والخصاص الذي يشكو منه الاقليم الذي يتطلع الى النهوض بالقطاع على كل المستويات التعليم من الابتدائي حتى العالي كما تم استحضار المجال الفلاحي وإكراهاته حيث تم تثمين مجهودات الغرفة الفلاحية على المستوى المحلي مناشدين الجهات المركزية بدعم كل المبادرات المحلية المنشودة وختم الاجتماع بتلاوة نص البيان العام الصادر عن المجلس وترديد  نشيد الحزب .

الحبيب اغريس